إعادة التدوير والبيئة

Principios adaptados a las ciudades inteligentes

يدمج نموذج أعمالنا الإستدامة في جوهر التطور التكنولوجي كما يجب على أي شركة في أي مجال أن تفعله. على الرغم من أن الوعي الإجتماعي واسع النطاق بشكل متزايد في هذا الصدد، وقيام الناس بدمج إجراءات روتينية بإستمرار في حياتهم اليومية مثل إعادة التدوير، فإن التأثير الأكبر على النظم البيئية يتم إنشاؤه عن طريق التصنيع. لهذا السبب يجب إتخاذ أهم الإجراءات لمكافحة تغير المناخ من منظور الأعمال التجارية. لا شك أن أحد أهم التحديات على مستوى الشركات هو ضمن هدف "صافي الإنبعاثات الصفرية".

يجب أن تكون إعادة تدوير الأجهزة الإلكترونية أو إعادة إستخدام العناصر عملية مستمرة في شركات التكنولوجيا حتى لا تولد جبالاً من النفايات الملوثة وغير المعالجة

من المذهل التفكير في عدد الأجهزة المستهلكة لكل شخص وأن عدد السكان يزداد بنسب كبيرة كل عقد. لن يتمكن النموذج الحالي للإستهلاك والطاقة من الحفاظ على هذه الأرقام، وميل عدد الموارد الطبيعية إلى النضوب والندرة مع مرور السنين.

يمكن تلخيص التأثير الصناعي على أنه تفاعل متسلسل يتم فيه إستغلال الموارد بطريقة غير خاضعة للرقابة، مما يؤدي إلى إحداث تأثير على البيئة وعلى السكان الذين يعيشون في الجوار، مما يؤدي إلى تلويث الموارد مثل المياة والأرض. وهذا يؤدي إلى ندرة الموارد والتلوث وزيادة الأثار الكربونية وإنبعاثات ثاني أكسيد الكربون. هذا هو السبب في أنه من المهم التحكم في إستدامة العملية المتكاملة للتطور التكنولوجي، من شراء المواد الخام إلى النقل النهائي والتركيب.