إنترنت الأشياء(IOT)

إنترنت الأشياء(IOT) هو مفهوم جديد يعتمد على الإتصال بين الأجهزة مما يؤدي إلى إنشاء شبكة إتصال كاملة، وفعالة، وسريعة. يعتمد بشكل أساسي على تقنيات جمع المعلومات مثل المستشعرات وشبكات الإتصال للإتصال في الوقت الفعلي بين الأجهزة المتصلة.

بفضل الشبكات التي تم إنشاؤها تحت مظلة IOT، تم تحقيق مستوى عالٍ من الترابط، والذي يترجم إلى كفاءة على جميع المستويات. يسمح جمع المعلومات من خلال أجهزة الاستشعار بالمراقبة في الوقت الفعلي، والتكيف الكامل مع الزمان والمكان، فضلاً عن القدرة على تنفيذ الإستجابات وفقاً لهذه المحفزات. بالإضافة إلى ذلك، تعد كل هذه المعلومات التي تم جمعها حيوية لتعزيز خوارزميات البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي، القادرة على التعلم والتنبؤ بالسيناريوهات المستقبلية.

يسمح الإتصال الفائق لإنترنت الأشياءبنقل كمية كبيرة من البيانات بين الكائنات والمعدات والأشخاص. مما يجعل من الممكن تحويل المدن إلى مدن ذكية عن طريق توصيل أي جهاز تقريباً.

هناك العديد من التطبيقات: في المدن، تسمح بمراقبة تلقائية وثابتة وفي الوقت الفعلي لمتغيرات الغلاف الجوي مثل درجة الحرارة، والرطوبة، والرياح، والإشعاع الشمسي، وهطول الأمطار، والضوضاء، ومستويات تلوث الهواء والماء، ودرجة حموضة المياة وما إلى ذلك؛ المتغيرات المتعلقة بحركة المشاة والمركبات، والتي تعتبر مهمة جداً من حيث إدارة حركة المرور والتنقل. الأمان هو جانب آخر مهم يجب مراعاته، ليس فقط من خلال أنظمة المراقبة المستمرة من خلال تركيب الكاميرات في المواقع الإستراتيجية، ولكن أيضاً من خلال التعرف على أنماط بعض الأشخاص والمركبات.

نطاق تطبيق إنترنت الأشياء واسع جداً ولا يركز فقط على المدن. تستفيد منه الزراعة والتصنيع ومجالات محددة مثل الرعاية الصحية، مما يساهم في أتمتة العمليات وذاتيتها.